حوادث سنة تسع وأربعين و إحدى وخمسين و اثنتين وخمسين من الهجره

اذهب الى الأسفل

حوادث سنة تسع وأربعين و إحدى وخمسين و اثنتين وخمسين من الهجره

مُساهمة  mmmm44556670 في الأربعاء يونيو 20, 2012 9:47 am





بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله نحمده وستعينه ونستغفره ونتوب إليه واشهد إن لا اله إلا الله وان محمد رسول عليك أفضل الصلاة والسلام يا حبيبي يا رسول الله ....................................... إما بعد
زورنا الكرام أقدم أليكم هزا الموضوع
.


حوادث سنة تسع وأربعين

ثم دخلت سنة تسع وأربعين . وفيها : كانت غزوة يزيد بن معاوية بن أبي سفيان الروم ، حتى بلغ قسطنطينية . ومعه ابن عباس ، وابن عمر ، وابن الزبير . وأبو أيوب الأنصاري .
وفيها : مات الحسن بن علي ، وجويرية بنت الحارث أم المؤمنين ، وصفية بنت حيي أم المؤمنين ، وجبير بن مطعم ، وحسان بن ثابت ، ودحية بن خليفة الكلبي ، وكعب بن مالك ، وعمرو بن أمية الضمري ، وعقيل بن أبي طالب ، وعتبان بن مالك ، والمغيرة بن شعبة . رضي الله عنهم أجمعين .


حوادث سنة إحدى وخمسين
ثم دخلت سنة إحدى وخمسين
فمات فيها سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل ، وجرير بن عبد الله البجلي . رضي الله عنهم .



حوادث سنة اثنتين وخمسين
ثم دخلت سنة اثنتين وخمسين
فمات فيها أبو أيوب زيد بن خالد الأنصاري غازيا ، ودفن عند سور القسطنطينية . وكان النصارى يستسقون بقبره رضي الله عنه . وبرأه الله من عقائد النصارى . ومات بها أبو موسى الأشعري ، وعمران بن حصين رضي الله عنهما .




الموضوع منقول




دعاء
اللهم اغفر لنا ذنوبنا
ووسع لنا في ديارنا
وبارك لنا في رزقنا
وعفنا في صحتنا وفي بدنينا
اللهم ارزقنا بلزوجة الصالحة والأبناء الصالحين
اللهم لا تحرمنا من لقاء وجهك الكريم
ولا من دخول جنتك ولا من زيارة بيتك الحرام
اللهم أنا قد حرمنا من رؤية نبيك في الدنيا فلا تحرمنا منه في الاخره
اللهم فك كربي وكرب المسلمين اجماعين
اللهم أحسن خاتمتنا اللهم أحسن خاتمتنا
اللهم أمين يا رب العالمين
منتدى ابوشابون يرحب بكم أيها الزور الكرام


.
السلام عليكم ورحمة الله وباركته






avatar
mmmm44556670
الكنج شابون

عدد المساهمات : 541
تاريخ التسجيل : 24/01/2012
العمر : 25

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abocabon.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى